“بفوطة مبللة” أم تقتل أولادها الثلاثة بعد تعرفها على شاب عبر الأنترنت

  • بتاريخ :
  • عدد القراءات : 15 views

حدثت جريمة بشعة بكل المقاييس، اهتزت لها مشاعر أهالى دمياط، أصيبوا بالذهول عندما علموا أن الأطفال.

الأشقاء الثلاثة، الذين لقوا مصرعهم فى قرية شرباص، بفعل وجبة مسمومة كما اعتقد الجميع، هم بالفعل ضحايا لذلك الشيطان الذى تمثل فى هذه الأم، التى انقضت على أطفالها الثلاثة، لتنهى حياتهم فى لحظات، ولم تخضع مشاعرها لتوسلاتهم وأنينهم، ومحاولاتهم إيقاظ مشاعرها، بعد أن تحولت لشيطان يتناوب على قتل ثلاثة من الأطفال أولا بأول.
أمام وكيل نيابة فارسكور يوسف غازى، وقفت الأم “سلوى. ى”، 29 سنة، تحكى كيف أنهت حياة أولادها الثلاثة، الذين لا تتجاوز أعمارهم 5 سنوات، وهم نائمون، فانقضت عليهم بفوطة مبللة بالماء، لتكتم أنفاس أولادها واحدا تلو الآخر، دون أن تلتفت لتوسلاتهم، حيث بدأت بخنق التوأمين، لتصعد أروح الأبناء لبارئها.
بدأت وقائع المأساة, عندما توجه “تامر. ص”، 36 سنة، عامل زراعى، ومقيم بقرية شرباص، التابعة لمركز فارسكور بمحافظة دمياط، لقسم الشرطة، ليبلغ عن وفاة أولاده الثلاثة، وهم مهند، البالغ من 5 سنوات، والتوأمين نور ونادين، البالغين 3 سنوات، وأنه اكتشف وفاتهم أثناء محاولته إيقاظهم من النوم.
وقال والد الأطفال الثلاثة فى بلاغه, إنهم تناولوا وجبة عشاء، عبارة عن خضراوات وحلويات أثناء وجودهم عند جدتهم المقيمة بالعقار نفسه، مرجحا أن تكون الوفاة بسبب تسمم غذائى، ولم يتهم أحدا بالتسبب فى وفاتهم.
الأم التى لم يتجاوز عمرها 29 سنة، أكدت أقوال زوجها، ولم تتهم أحدا هى الأخرى، وجاء تقرير مفتش الصحة ليؤيد ادعاءات الأب والأم، متعللا فى ذلك بوجود زرقة ورغاوى حول فم الأطفال الثلاثة، مقررا أن سبب الوفاة هو تسمم غذائى.
حرر محضر بالحادث، وأمام وكيل نيابة فارسكور يوسف غازى، اشتبه فى وجود جناية فى الحادث، خاصة بعد أن دلت التحريات الأولية بوجود مشكلات دائمة بين الزوجين، فقرر انتداب طبيب شرعى لبيان سبب الوفاة، ليأتى تقريره مؤكدا للشبهة الجنائية, بسبب وجود آثار مياه على رئة الأطفال الثلاثة، كانت سببا فى وفاتهم.
وبمواجهة الأم، اعترفت بأنها كانت على خلافات مستمرة مع الزوج، تعايره دوما بأنه عامل زراعى, بينما هى حاصلة على مؤهل بكالوريوس خدمة اجتماعية، وأثناء هذا تعرفت على شاب من القاهرة عبرالإنترنت، عن طريق برنامجى “فايبر” و”فيس بوك”، وتكونت بينهما علاقة عاطفية، دفعتها للتفكير فى التخلص من أولادها الثلاثة، للفوز بحبيبها المجهول.
وأضافت: “انتهزت فرصة نومهم، وتناولت فوطة مبللة بالماء، وخنقت الأطفال أولا بأول”، ولم تفلح توسلاتهم عندما استيقظوا، فاستمرت فى فعلتها، وبدأت بالتوأمين، ثم انقضت على مهند، الذى كان ينظر لأمه، قائلا فى رعب: “إحنا معملناش حاجه يا ماما والله”، ولكنها استمرت فى خنق الأطفال الثلاثة، حتى لفظوا جميعا أنفاسهم الأخيرة، ثم خرجت من الغرفة، انتظارا لقيام الزوج بإيقاظ أولاده واكتشاف وفاتهم.
الغريب، أن الأم حضرت جنازة الأولاد الثلاثة، وسط صرخات تمثيلية، لتوهم الآخرين بحزنها على فراقهم، وقالت إنها لم تكن فى وعيها وقت ارتكابها الجريمة، وإنها نادمة على فعلتها.
يعقّب الحاج مأمون، شيخ البلد، بأن المتهمة كانت دائمة الخلافات مع زوجها, وتطور الأمر لمطالبتها الطلاق منه عدة مرات, إلا أن الزوج كان يرفض حفاظا على مستقبل أولاده, مشيرا أن أهالى البلدة فى ذهول شديد وغضب عارم ضد الأم القاتلة، التى تجردت من أبسط معانى الإنسانية, وهو ما كان واضحا من الزحام من جانب الغاضبين من الأهالى، الذى تجمعوا أثناء قيام المتهمة بتمثيل الجريمة، فيما منعهم الأمن من الفتك بها، نظرا لبشاعة جريمتها.
من جانبه، قرر يوسف غازى، مدير نيابة فارسكور، اليوم الأحد، حبس الأم القاتلة أربعة أيام على ذمة التحقيقات، التى تجرى تحت إشراف المستشار إيهاب الحسينى، المحامى العام لنيابات دمياط.

(Visited 1 times, 2 visits today)

اترك تعليقا