طالبان يبتكرا تطبيق للهاتف لتسهيل إيجاد عمل

كتب :
  • بتاريخ :
  • عدد القراءات : 42 views

ابتكر الطالبان عمرو هشام جابر بالفرقة الثالثة شعبة إدارة الأعمال، وعلى طارق محمد بالفرقة الثالثة شعبة المحاسبة بكلية التجارة جامعة الإسكندرية تطبيق موبيل يتيح للشركات العثور على الشخص المطلوب للعمل، يوفر فرص عمل للشباب، إذا شاركا بهذا التطبيق فى مسابقة على مستوى الجامعة، وحصلا فيها على المركز الأول، وتم تصعيدهما للمشاركة على مستوى الجمهورية فى مسابقة إبداع 6 فى المجال العلمى.

وابتكر الطالبان تطبيقا على الهاتف المحمول يختص بعرض الوظائف المتاحة وعن طريق التسجيل للحصول على وظيفة وملء البيانات الخاصة بالوظيفة والمهارات والتخصص يتم عرض الوظائف المتاحة فى هذا المجال.

فكرة تطبيق “تدريب”:

وتقوم فكرة تطبيق Tdreb أو “تدريب” على الجمع بين عدة أطراف، وهم الطالب والموظف والشركة وتوفير مميزات لكل منهم، حيث تقوم الشركة بتوفير تكلفة الإعلان، واستقطاب الموظفين الجدد من خلال نشر تفاصيل الوظائف على التطبيق، والبحث عن موظفين جدد بكل سهولة، عن طريق تحديد بعض المواصفات المطلوبة فى الموظفين، وتقوم الخوارزمية بترتيب النتائج واقتراح موظفين للشركة.

فيمكن البحث عن الموظفين من خلال المدينة أو سنوات الخبرة، فى تخصص معين أو اسم التخصص، أو بعض المهارت المطلوبة أو الأفضل تقييما فى الوظائف السابقة، فمثلا يكون البحث مثل اختيار مطورين التطبيقات فى مدينة القاهرة، باستخدام تقنيات محددة وترتيب النتائج حسب الأكثر خبرة، وتقييم من الشركة السابقة.

مميزاته:

وأيضا يمكن استغلال بعض المميزات الأخرى، مثل البحث عن السيرة الذاتية لموظف من خلال التقاط صورة له، ويجب على الشركة تقييم الموظف عند بداية ونهاية العمل فى الشركة، وأيضا مراجعة وإعطاء آراء للسيرة الذاتية المقدمة، وترشيح بعض المهارت المطلوبة إذا لم تكن موجودة لدى المرشح.

أما بالنسبة للموظف فيقوم بصنع حساب وصفحة له ويضع فيها المهارات وسنوات الخبرة وشهادة الجامعة، والتخصص ومكان العمل الحالى إن وجد، وبعض المعلومات الأخرى مثل مكان الإقامة، ويبدأ بالبحث عن الوظائف، وعند البحث فيظهر له نتائج مخصصة تناسب كل شخص حسب المعلومات الشخصية له، ويمكنه تعديل ترتيب النتائج حسب بعض الخصائص أيضا، كذلك يمكنه الحصول على إحصائيات مجانية عن مدى نمو الشركة فى السوق ومتوسط وجود الموظفين لديها، ومتوسط المرتبات فى هذا التخصص، ومقارنته مع المرتب المعروض من قبل الشركة، وكثير من المعلومات الأخرى، وكل هذا من خلال بيانات الموظفين وإعلانات الوظائف، وما يميز هذه الإحصائيات عن غيرها، هى انها غير متحيزة وواقعية، وذلك لأنها لا تخضع لأى رأى شخصى لكن من خلال الرياضيات وعلوم تحليل البيانات.

وعن المميزات الإضافية للتطبيق يقول عمرو هشام أحد مبتكري التطبيق إنه يقوم بتنبيه المستخدم من خلال الإيميل وإشعار صوتى على الهاتف، عند نشر أى وظيفة مناسبة لمهارته، وذلك لتسهيل متابعته للوظائف، ويقوم بحفظ عدد من الوظائف المناسبه لمهارته، والتى لم تتم رؤيتها من خلال المستخدم فى قاعدة بيانات داخلية لمتابعتها فى حاله عدم توافر الإنترنت.

كما يقوم التطبيق بقياس سرعة الإنترنت فى كل مرة يقوم بتحميل البيانات، لتحديد عدد البيانات التى يقوم بتحميلها طبقا لسرعة الإنترنت الحالية، لكى لا يشعر المستخدم ببطء سرعته، ومن خلال بعض المصادر التى تتوفر على وظائف فمن خلال الإعلان يمكن الحصول على إيميل أو رقم الهاتف الخاص بأى من الموظف أو مدير الموارد البشرية فى الشركة، وعندها يقوم التطبيق بإرسال رسالة تسويقية له، فذلك يساعد على زيادة عدد المستخدمين بدون أى جهد، وتخفيض تكاليف قسم التسويق كبدايه للحصول على مستخدمين جدد، وذلك يساعد على زيادة أرباح ومعدل نمو الشركة كبداية.

التطبيق والطلبة:

وبالنسبة للطرف الأهم للتطبيق وهو الطالب، فكثير من الطلاب يواجهون مشكلة شائعة عند بداية دخول الجامعة، وهى وجود أكثر من تخصص، فالبعض لديه شغف تجاه تخصص معين، والبعض الآخر لا يعرف ماذا يختار وأى تخصص يفضله سوق العمل، ومن خلال الإحصائيات على الوظائف فيمكن تحديد معدل نمو وانخفاض الطلب على كل تخصص، وحتى أيضا بعض المعلومات الأكثر دقة، مثل مقارنة بعض التقنيات المستخدمة فى وظيفة محددة على السوق فى مكان الطالب، مثل أكثر لغة برمجية يطلبها السوق فى مجال معين، مثل تطوير تطبيقات الهواتف المحمولة والإحصائيات لا تعطى فقط المعدلات الحالية، ولكن من خلال تحليل ومقارنة الإحصائيات لكل فترة، فيظهر معدل النمو فى المستقبل، وكلما زاد عدد الوظائف والمستخدمين كلما زادت دقة الإحصائيات.

ومن خلال التطبيق كخطوة مستقبلية فتتم إتاحة بعض المؤتمرات والندوات التى تساعد الطلاب والخريجين، وأيضا توفير الكورسات والتواصل مع أماكن التدريب لتوفير عروض مخفضة للمستخدمين، وأيضا وضع مسار تعليمى كامل للطالب حسب التخصص الذى يحددة من خلال تقييمات كل من الموظفين والشركات للكورسات، ما يساعد الطالب على الحصول على تبادل خبرات الآخرين، وتوفير الكثير من الوقت والجهد للوصول لغايته.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اترك تعليقا