رئيس مجلس الاداره مايسه عشماوي رئيس التحرير محمد فتحي
الرئيسية / مقالات / النفاق “مذاق حلو وتأثير قاتل”
لا توجد صورة

النفاق “مذاق حلو وتأثير قاتل”

***في الأيام دروس وعبر ,وفي التاريخ صفحات لا تنسي ,وفي حياة الإنسان مواقف كثيرة يتذكرها وينساها ,فسنوات العمر تمر بمراحل يحس في بعضها أنه وصل إلي قمة النجاح وان الطريق أصبح ممهد إلي اعتلاء العرش ,وفي أحيان أخري يحس أن الزمن توقف والأحلام قتلت و السقوط وقع  وان التعويض صعب المنال ,بين هذا وذاك يعيش الإنسان أي إنسان بين الأمل والرجاء بين اليأس والإحباط بين التفوق والهزيمة ,من هنا بدأ والي  هنا ينتهي  .

** هناك مَن يجيد الحديث ويتقن التمثيل ويطل علينا من خلال الفضائيات ؛ لنقول عليه إنه رجل وطني عقلاني، وكيّس محترم، وغيرها من كلمات الثناء والإطراء، ولن تستطيع أن تعرف حقيقته، وحقيقة ما جاء من أجله, ولا ينبئك عن هذا الصنف الخبيث مِثْل خبير، يقول الله – عز وجل -: “وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِى الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِى قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِى الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللهَ أَخَذَتْهُ العِزَّةُ بِالإثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ المِهَادُ”,أنهم المنافقين يصنعون النصيحة ويدسون السم في العسل فالمذاق حلو والتأثير قاتل .

**حديث السياسية ,حديث جدلي لا حقيقة فيه  ,يتسم بالخداع  ,والساسة هم مجموعة من المتلونون يستطيعون أن يتغيروا ويتبدلوا حسب المصالح والأهواء…النفاق السياسي تفوق…والكذب وسيلة مشروعة لتحقيق الأهداف,والإخلاص جريمة لا تغتفر,تلك هي الأسس  الصحيحة لخلق جيل من السياسيين يستطيعون قيادة المجتمع .

**كثيرون هم يعرف الناس بالاسم والوصف ومع ذلك يبقون بيننا ,ونأخذ منهم النصيحة ونمنحهم الثراء والشهرة والنجومية ويتحدثون باسمنا ويحددون أحلامنا ,مع أنهم سراب بل طوفان ,بل نورس ينذر بكارثة. 

**هو صاحب السيادة والسيطرة في هذه الأيام ويحتل  أكبر المنابر، أنهم أهل النفاق والشِّقاق، فهل يعلم هؤلاء أن الكلمة أمانة عظيمة، سنُحاسَب عليها فى الدنيا والآخرة، إن ملفوظة أو مكتوبة، فكم من كلمة أزهقت نفوسًا، ودمرت بيوتًا,

قال الله – تعالى -: “إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ”. صدق الله العظيم.

**وفى النهاية أقول إن مصر لن تسقط أبدًا، وسوف تبقى شامخة بكل أبنائها المخلصين، أما الذين جرفهم السيل إلى عالم النفاق “فسيعلمُ الذين ظلمُوا أىَّ منقَلَبٍ ينقلبُون”.

 

 

التعليقات

تعليقات

عن محمد فتحي

شاهد أيضاً

الكلمة الطيبة سلاح الصلاح

للكلمة الطيبة مزايا عديدة تقرب القلوب وتذهب حزنها ، وتمسح غضبها ، وتشعرنا عندما نسمعها …