ضبط 27 مشتبها بتورطهم في أعمال إرهابية وتدمير7 كهوف خلال ثلاثة أيام الماضية

  • بتاريخ :
  • عدد القراءات : 35
Spread the love

واصلت الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية حملاتها لملاحقة أعضاء حركة “حسم” الإرهابية في القاهرة ومحافظات الصعيد، على مدار 3 الأيام الماضية وأسفرت عن ضبط 27 مشتبها بهم، وتدمير 7 كهوف عثر داخلها على أدوات تؤكد استخدام إرهابيين لها فى الانتقالات.

وكان اللواء مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية، وجه ضباط قطاعي الأمن الوطني والعام باستمرار وتكثيف الحملات الاستباقية على المناطق الجبلية والزراعية والشقق المفروشة لملاحقة أعضاء الحركة الإرهابية في محافظات القاهرة، والجيزة، والفيوم، والقليوبية، والإسماعيلية، وقنا، والأقصر، فضلا عن شن مديريات الأمن حملات تطهير للبؤر الإجرامية، ونشر عناصر من الشرطة السرية في المناطق التي يتم تطهيرها، لإحكام السيطرة الأمنية عليها.

وقال مصدر أمني، أن الوزير شكل عدد من الفرق الأمنية من قطاع الأمن الوطني والأمن العام، بالتنسيق مع مديريات الأمن، وإدارة البحث الجنائي، وقوات الأمن المركزي، لملاحقة أعضاء “حسم” في تلك المحافظات، ووجه ضباط قطاع الأمن الوطني والفريق الأمنية بالتعامل الفوري مع أي معلومات تتوفر عن أي عنصر لمنع حدوث أي عمل إرهابي، مع تنفيذ قرارات النيابة العامة ونيابة أمن الدولة العليا بضبط بعضهم.

وأشار إلى أنه تم إغلاق المناطق الحدودية لتلك المحافظات بكمائن ثابتة ومتحركة، فضلا عن تمشيط المناطق الزراعية والصحراوية بين المحافظات، وفحص الشقق السكنية لملاحقة المتهمين.
ولفت المصدر إلى أن تلك الحملات اقتحمت خلال الثلاثة أيام الماضية، أكثر من 7 كهوف للإرهابيين في عدد من الجبال بمحافظات الصعيد، وأسفرت عن القبض على 27 متهما مشتبه فيهم قضايا إرهابية وجنائية.

ووسعت الأجهزة الأمنية دائرة التمشيط فى جميع محافظات الصعيد، وقاد مديرو الأمن ومفتشو الأمن العام حملات لتمشيط المناطق الصحراوية والكهوف، لاقتحام معسكرات الإرهاب بمسافات تستغرق أكثر من 15 ساعة بسيارات الدفع الرباعي داخل الصحراء الغربية.

وشنت أجهزة الأمن بمديرية أمن سيناء العديد من الحملات الأمنية علي عدد من الأوكار والأماكن التي يتردد عليها الكثير من المشتبه بهم لملاحقة العناصر الإرهابية التي نفذت الهجوم علي الكمين الأمني أمس الأول، وتناشد وزارة الداخلية كافة المواطنين بضرورة الإبلاغ عن كافة الأشخاص المشتبه بهم والتعاون مع رجال الشرطة .
 

التعليقات

تعليقات