الدكتور أحمد الشريف يكتب …روشتة لمحاربة أصحاب المصالح

احمد الشريفآخر تحديث : الخميس 22 فبراير 2018 - 2:34 مساءً
الدكتور أحمد الشريف يكتب …روشتة لمحاربة أصحاب المصالح
162 عدد المشاهدات

 

أصحاب المصالح يبحثون عن أنفسهم فقط ،لا يفكرون  في وطن ولا يرون سوي ما يخدم مآربهم ،ولهم في تحقيق أهدافهم سبل عديدة وطرق متنوعة  أهمها على الإطلاق من وجه نظري  (التدمير الذاتي للآخرين ) بمعني التهميش ونشر الجهل في المجتمع حتى تستطيع أن تمرر ما تشاء من أشياء تخدم مصالحك في غلاف خادع .

الجهل المقصود هنا ليست (جهل القراءة والكتابة ) (التعليم ) بل المقصود هو الجهل في التمييز بين الجيد وغيره ،وذلك من خلال محاربة الوعي الثقافي ،ثم تبدأ ثاني  الخطوات وهي القضاء على القيم الأصيلة و التقاليد الحميدة و نشر قيم و تقاليد تتنافى مع عقيدة الطرف المطلوب القضاء عليه حيث ان الهدف الرئيسي لدى أصحاب المصالح هو السيطرة على عقل الطرف الأخر و تشكيله بالطريقة التي تخدم مصالحه لذلك نشاهد خطوات متتالية بعد السيطرة على العقول أهمها زعزعت الثقة بين من يدير الدولة و المواطن بالإضافة إلى الدفع بالعناصر الضعيفة و الغير مؤهلة إلى المناصب المهمة و التي لها تعامل مباشر مع المواطن بقصد استثارة غضبه ضد الوطن و من يدير الوطن بالإضافة إلى المحاولات المتكررة لبث الفرقة بين أبناء الوطن الواحد على أسس متعددة منها العرقية و الدينية و غيرها لذلك يجب أن ننتبه إلى ما يحاك لنا و يجب علينا القيام بعدة خطوات لمواجهة ما يخطط لنا

أولا : تغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية و التي تعود بالنفع على الجميع

ثانيا : العمل على نشر الوعي و الثقافة على أن تكون البداية من البيت أبدا بأولادك

ثالثا : ممارسة كافة حقوقك السياسية  دون مجاملة و المطالبة بكافة الحقوق المشروعة

رابع : التدقيق في اختيار من يمثلنا في كافة المواقع و المجالات دون مجاملة أو محاباة

خامسا : التأكد من اى معلومة قبل نشرها أو الحديث عنها بأكثر من طريقة

سادسا : توسيع دائرة الاختيار و إتاحة الفرصة للجميع و الاعتماد على ذوى الكفاءة

سابعا : التوجه إلى الإنتاج و الاهتمام بالطبقة الفقيرة في المقام الأول من خلال توفير منظومة حماية حقيقية

ثامنا : التوجه نحو الحفاظ و التوازن بين الثروة البشرية و الثروة المادية.

رابط مختصر
2018-02-22
احمد الشريف