مقالات

أسرار مخزن الأسرار…..الجزء الأول

 

للكاتبة /إسلام حمدي صقر

أسرار….كل البشر يخفون أسرارهم ولكن ليس كل البشر لديهم أسرار كأسرار
تلك الفتاة الذي أبدعها الله فسبحان المصور المبدع
جمال فتان رقيق ساحر يخفي خلفه أسرار يشيب لها عقول البشر
خرجت أسرار من رحم أسرة معاقه تلهث وراء الماده فقط نشأت في منزل به العديد من الأسرار وتحيط به ساحات الغموض …..نشأت لترى نفسها وحيده مع أن لها أخ يكبرها بسبعه اعوام وام واب ولكن لا أحد يتحدث لها ولا يستمع إليها….تستيقظ من النوم لتجد أمها وأبيها ذاهبان للعمل…وأخيها في غرفته إما على الهاتف او أمام جهاز الفديوا أو الأتاري
لا حديث سوى وقت الطعام عندما يسألهم الأب هل تريدون شيئا فيجيب أخيها دائما النقود وهي تجيب لا شكرا والدي

وفي يوم كأيب لا يمحى أبداً من ذاكرتها دخل أخيها عليها الغرفه وحاول الإعتداء عليها وعلى جسدها النحيل ….وكانت مشيئه الله بعوده والدتها من العمل وقت تمزيق ملابسها …لتنفذها أمها من أفعى سامه كانت ستقضي على عذريتها

وعندها اخذت تبكي وتصيح لتجد والدتها تصفعها على وجهها بدل من أن تضمها لصدرها وتقول لها إن نطقتي بحرف واحداً سأفصل رأسك عن جسدك …..ولم تشعر أسرار إلا لأبيها بجوارها وهي في المستشفى ليخبرها والدها انها اغمى عليها وأنها بخير الآن
وبعدها يواجهها والدها ويقول لها لما سرقتي الحلوى من دولاب أخيكي ألم اخبرك إن أردني شئ فطلبيه مني على الفور……..بكت أسرار وأصيبت بمرض التأتأه الذي لازمها طوال حياتها عند مواجهتها بأمر ما لا تستطيع توضيح حقيقته
عادت أسرار من المشفى وهي ترتعد خوفا هل ستتعرض يوما إلى هذا الموقف مره أخرى
وكانت تركض إلى غرفه والديها بعد رحيلهم لتغلق الباب بالمفتاح وتنتظر وهي ترتجف دون طعام أو شراب حتى عودتهم
وتوهم الجميع أن أسرار الفتاه الإجتماعية أصيبت بالتوحد
وذات يوم اسطحبها والدها إلى القريه ليترك أسرار مع خالها وابنته لأنه سيشتري بعض لوازم المنزل وسيعود في الصباح
والأم اخذت ابنها لتبيت عند والدها في ذات القريه
وفي المساء ظلت أسرار تلهوا مع إبنه خالها حتى العاشره لتنام هي وابنه خالها وفجأه تفيق وخالها يحملها الغرفه المجاوره ويحاول الإعتداء على جسدها لتصيح وتستغيث إلى أن ظهرت زوجه خالها في الوقت المناسب لتنقذ أسرار من يد خالها السكير
تهرول أسرار لوالدتها لتسرد لها ما حدث….وإذا بصفعه أخرى على وجنتيها لتخبرها هل تريدين تطليقي من زوجي أنتي لعنه أصبت بها إخرسي وإلا أخرستك بطريقتي
تبكي أسرار ولكن قررت هذه المره أن تبتعد عن والدتها ولا تحكي لها أمرا طوال حياتها
وكانت لأسرار عروسه مفضله إعتبرتها صديقتها الوحيده تحكي لها أسرارها….مما زاد توحد أسرار وإنغلقت على ذاتها ….إبتعدت عن الواقع لتصنع لها خيال تغوص فيه بعيد عن هموم الحياه
فماذا ينتظر أسرار من أحداث؟!!!!!!!

 

يتبع …….الجزء الثاني

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: