أخبارمنوعات

الإستماع إلى الموسيقى قبل الخضوع للجراحة يقلل التوتر

أفادت دراسة جديدة أن الموسيقى قد تكون بنفس قوة العقاقير في تهدئة المرضى قبل الخضوع لعملية جراحية، كما أن الإستماع للموسيقى نجح أيضا فى تهدئة الذين يعانون من تلف فى الأعصاب الطرفية قبل الجراحة.

ويشعر الكثير من المرضى بالقلق وزيادة مستويات هرمونات التوتر قبل اجراء الجراحة وهو ما قد يؤثر على الشفاء بعد الجراحة، وغالبًا ما يتم اعطاء المرضى أدوية البنزوديازيبين، مثل الميدازولام ، لتهدئتهم قبل الجراحة.. ولسوء الحظ، فإن الأدوية يمكن أن تسبب آثارًا جانبية مثل مشاكل التنفس واضطرابات تدفق الدم وحتى زيادة مستويات الإثارة والعداء.. كما يمكن لمتلازمة القلب المكسورة أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

وفي هذه الدراسة، قارنت الدكتورة فينا جراف، من قسم التخدير والعناية المركزة في جامعة بنسلفانيا، تأثير الإستماع للموسيقى قبل الخضوع للجراحة وأخذ المرضى لعقار الميدازولام المهدىء .. وشملت الدراسة 157 مريضًا بالغًا تلقوا إما 1 أو 2 ملليجرام من عقار الميدازولام (80 مريضًا) قبل ثلاث دقائق من الخضوع للجراحة، أو استمعوا إلى سلسلة ماركليس يونيون الموسيقية التى تعد أكثر انواع الموسيقى إسترخاءا فى العالم (77 مريضًا) .

وأشارت المتابعة إلى نجاح الموسيقى بصورة فعالة فى خفض مشاعر القلق والتوتر بين الاشخاص الذين خضعوا للجراحة مقارنة بالأشخاص الذين تلقوا المهدئات.. وبشكل عام ، أظهرت النتائج أن الموسيقى قد يتم تقديمها كبديل للميدازولام قبل أن يخضع المرضى للجراحة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: