مقالات

السيسي و رجاله يغيروا خريطة العالم

كتب : محمد ابو زيد الشريف
ظلت القوة الكبرى فى العالم تعمل على مرعقود من الزمان لتحقيق مخططهم الذى يهدف الى تقسيم العالم العربي و الاسلامى من اجل السيطرة عليه و نهب ثرواته و جعل الكيان الإسرائيلي هو الكيان الاقوى و المسيطر فى المنطقة . ” مشروع برنارد لويس” لتقسيم الدول العربية والاسلامية والذي اعتمدته الولايات المتحدة لسياستها المستقبلية وجاءت ثورة ما يسمي بـ ” الربيع العربي” كجزء صغير من مخطط الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية لتنفيذ مؤامرتها الكبرى في تفتيت العالم العربي وخلق واقع جديد تحت مسمى ” الشرق الأوسط الجديد” والذي يهدف في نهاية الأمر إلى تقسيم الدول العربية عن طريق نشر الفوضى في العالم العربي وإحداث انقسامات فيها من الداخل ما يؤدي إلى تجزئة الدول العربية إلى مناطق طائفية معتمدة على التركيبة السكانية غير المتجانسة القائمة على الأديان والمذاهب والقوميات والأقليات . ظل المخطط يسير فى طريقه حتى ظن الجميع انه لامحالة من تنفيذ المخطط طبقا لرغبة الولايات المتحدة و إسرائيل و بعض الدول الغربية و كل ما نستطيع عمله انتظار إعلان النتيجة و مشاهدة الخريطة الجديدة و لاعبين جدد و هنا حدث ما لم يكن متوقع . جاءت ثورة ٣٠ يونيو لتفشل مخططات تم دفع المليارات من أجل تنفيذها ووقفت دول واجهزة مخابرات من اجل تحويل الدول العربية لدول فاشلة وهو ما رفضته مصر وجيشها فكل المشروعات الدولية والإقليمية تلقت لطمة قوية عندما نجحت الثورة
لقد رسخت الثورة فى 30 يونيو بقيادة الزعيم العربى و الإفريقي الرئيس عبد الفتاح السيسي مفهوم الدولة الوطنية أمام مؤامرات التفتيت والتقسيم، وكانت ملهمة لكثير من التجارب، لتبدأ الدول العربية التى تعانى غياب الاستقرار فى فصل جديد للحرب على الإرهاب وإفشال المخططات الهادفة لنشر الفوضى وهدم الدول من خلال استلهام التجربة المصرية ، لتكون الثورة المصرية بمثابة التحول الى الحداثة و التقدم و لتثبت مصر للعالم ان مصر هى من تحطمت امامها اكبر مؤامرة كونية

.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: