أخبارأخبار مصر

رئيس الوزراء يلتقي نظيره التنزاني ويؤكد حرص القيادة المصرية على دعم وتعزيز التعاون المشترك

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي اليوم الاثنين حرص القيادة المصرية على دعم وتعزيزالعلاقات الثنائية مع تنزانيا وتطويرها في كافة المجالات وبما يحقق النفع المشترك لشعبي البلدين .. منوها في هذا الصدد بمشروع سد “ستيجلر جورج” بحوض نهر “روفيجي” لتوليد الطاقة الكهرومائية الذي فاز بعقد إنشائه تحالف شركتي (المقاولون العرب ، السويدي الكتريك).

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الدكتور مصطفى مدبولى اليوم مع قاسم مجاليوا رئيس الوزراء التنزاني الذي يزور مصر على رأس وفد رفيع المستوى لتعزيز علاقات التعاون الثنائية بين البلدين، بحضور وزيري الزراعة واستصلاح الأراضي والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية وسفير مصر لدى تنزانيا ورئيس مجلس إدارة شركة (المقاولون العرب) بالإضافة إلى وزير الزراعة التنزاني وعدد من مسئولى رئاسة الوزراء ووزارة الخارجية التنزانية وسفير تنزانيا لدى مصر.

وقال رئيس الوزراء:”إن الرئيس عبدالفتاح السيسي يتابع بنفسه مراحل تنفيذ مشروع سد تنزانيا ؛ لضمان تحقيق أفضل مستويات الأداء التي تتم وفقاً لأعلى المعايير العالمية وطبقاً للإطار الزمني المنصوص عليه في العقد”..مؤكدا أن هذا المشروع يعد من أهم المشروعات التنموية الكبرى في تنزانيا ويحظي باهتمام كبير على كافة المستويات.

وأبدى رئيس الوزراء حرص مصر على مواصلة واستمرارية الجهود الرامية لدعم ومساعدة الأشقاء التنزانيين وتقديم كافة أشكال الدعم في مجال تعزيز بناء القدرات الوطنية من خلال توفيرالعديد من الدورات التدريبية في المجالات المختلفة، خاصة الدور الهام الذي تلعبه الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في هذا السياق من خلال برامجها وأنشطتها المتعددة التي يشارك فيها عدد كبير من الكوادر التنزانية من مختلف

وأشار مدبولي إلى دعم مصر لجهود الحكومة التنزانية الرامية إلى الانتقال للعاصمة السياسية “دودوما” والإعلان عن استعداد مصر لنقل خبراتها فى مجال إنشاء وتنمية المدن الجديدة للجانب التنزاني، ودعم جهود الحكومة التنزانية فى تطوير “دودوما”، وبخاصة فى مجال البنية التحتية، واهتمام مصر باستشراف الإمكانيات المتاحة لمشاركة الشركات المصرية خاصة العاملة فى مجال الانشاءات والبنية التحتية في المشروعات القائمة في “دودوما” وبما يساند الجهود التنزانية في هذا الصدد.

من جانبه، أكد قاسم مجاليوا رئيس الوزراء التنزاني – خلال اللقاء- تطلع بلاده إلى زيادة حجم التبادل التجارى مع مصر؛ لتعظيم الاستفادة من الإمكانات والقدرات التي يمتلكها الجانبان .. قائلا:”إن القيادة السياسية في تنزانيا حريصة علي دعم الشركات المصرية ورجال الأعمال الراغبين في ضخ استثمارتهم في مختلف القطاعات”.

وأضاف رئيس وزراء تنزانيا إن أبوابنا مفتوحة أمام المستثمرين المصريين ومستعدون لتقديم كل الحوافز للأشقاء من مصر”..مشيدا بالتحالف المصري الذي يقوم بتنفيذ السد التنزاني ويؤدى عمله بكفاءة كما أعرب عن شكره للقيادة السياسية والحكومة المصرية لمتابعتها مراحل التنفيذ.

وأشاد بحالة الزخم التي تشهدها العلاقات التاريخية بين مصر وتنزانيا وبالزيارات المتبادلة بين مسئولي البلدين للارتقاء بأطر التعاون لآفاق أرحب بما يخدم المصالح المشتركة لشعبي البلدين الشقيقين .. موجها التهنئة للقيادة السياسية وللحكومة المصرية على النجاح المبهر لبرنامج الإصلاح الاقتصادي.

كما أشاد مجاليوا بالتعاون القائم بين البلدين في مجال التعاون الفني وبناء القدرات خاصة ما تقدمه الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية من دورات دعم فني أسهمت في تدريب الكوادر التنزانية في مجالات الزراعة والمياه والرى والشرطة والدبلوماسية والصحة واستراتيجيات التصدير والقضاء وهيدروليكا أحواض الأنهار والتمريض والصناعات الغذائية وغيرها.

ووجه الشكر للحكومة المصرية على ما قدمته من مساعدات فى مجال حفر الآبار، وتطوير المزارع المشتركة، والإنتاج الحيوانى، والصحة، والتعليم والمنح الدراسية..معربا عن تطلع لبلاده لتعزيز التعاون مع مصر في مجال النقل الجوي، وتدريس اللغة السواحلية في مصر فضلاً عن تصدير المحاصيل التنزانية إلى مصر وفي مقدمتها البن، والكاجو، والقطن قصير التيلة.

واختتم رئيس الوزراء التنزاني حديثه بالإعراب عن تطلع تنزانيا لاستضافة اجتماعات الدورة الرابعة لاجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين في عام 2020.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: