أخبارأخبار مصر

ماذ ينتظر أسواق النفط من اجتماع “أوبك” اليوم؟

فى ظل الأحداث التي تشهدها أسواق النفط خلال الفترة الماضية من تواترات جيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي وفرض العقوبات الأمريكية على إيران، وكذلك فنزويلا وانخفاض الصادرات النفطية لكلا الدولتين، وكذلك ضغوطات الولايات المتحدة الأمريكية على منظمة الاوبك من زيادة الإنتاج وخفض الأسعار وما شهدته منطقة الشرق الأوسط وخاصة المملكة العربية السعودية من أعمال تخريبية لماصي النفط التابعة لشركة أرامكو وكذلك ما تعرضت له نافلات النفط السعودية قباله السواحل الإماراتية في منطقة الخليج العربي كل تلك الأحداث كان لها تأثيرات على حجم المعروض من النفط وبالتالي الأسعار والتي شهدت ارتفاع خلال الأيام الماضية، حيث كانت تلك الارتفاعات هي أعلى مستويات للاسعار في 6 أشهر الأسبوع الماضية والتي جاءت كنتيجة للقلق من تراجع الإمدادات الإيرانية والأحداث التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط.

 

 

 

 

واليوم تعقد منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” الاجتماع الرابع عشر للجنة الوزارية المشتركة من أجل مناقشه الأحداث الطارئة والتي أثرت على أسواق النفط وكذلك مراقبة مدى التزام الدول الأعضاء في “أوبك” ودول من خارجها من ضمنها روسيا في باتفاق خفض الإمدادات النفطية، وكذلك إصدار عدد من التوصيات قبل اجتماعها يوم 25 يونيو المقبل بفيينا

 

 

 

وكانت تصريحات وزير الطاقة السعودي خالد الفالح اليوم، أن” أوبك” لن تتخذ قرارا بشأن الإنتاج في اجتماع اليوم وان القرار سيكون قبل أواخر يونيو موعد اجتماع المنظمة، بالمقر الرئيسي بفيينا في النمسا وخلال الاجتماع سيتم الإعلام عما اذا كانت تقوم “أوبك ودول خارجها من ضمنها روسيا بتمديد خفض الإنتاج والذي بدأ خلال شهر ينابر الماضي من أجل أحداث التوازن في سوق النفط والقضاء على تخمة المعروض، أم أن أوبك ستقوم بزيادة الإنتاج كنتيجة للتهديدات الجارية حاليا في أسواق النفط والمتعلقة بفرض العقوبات الأمريكية على إيران وكذلك خفض الصادرات الفنزويلية من النفط.

 

 

 

وقبيل اجتماع اللجنة الوزارية لأوبك والذى يضم كبار منتجي الخام في المنظمة، والذى سينعقد اليوم كانت تأكيدات وزير الطاقة السعودي بأن قرارات المنظمة ستكون مرنه قائلا سنفعل الصواب كما هو شأننا دائمًا”، مؤكدا على أن منظمة “أوبك” تعمل على الحفاظ على السوق لتحقيق التوازن وإعادة المخزونات لمستواها الطبيعي وأيضا التجاوب مع احتياجات السوق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق