أخبار

وزير الري ومحافظ الشرقية يتفقدان أعمال إنشاء قنطرة الكيلو 13.5 بالزقازيق

تفقد الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، وبرفقته الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، صباح الاثنين، أعمال إنشاء قنطرة الكيلو 13.500 على ترعة الوادي الشرقي بمركز الزقازيق والمقامة بتكلفة 6 ملايين و500 ألف جنيه لخدمة زمام قدره 28 ألفا و600 فدان.

وأكد وزير الموارد المائية والري أن الهدف من إنشاء قنطرة الوادي الشرقي كيلو13.500 التحكم في التصرفات والموازنات على ترعة الوادي الشرقي ورفع منسوب المياه في ترعة الصبابة والشيخ حامد في شهور الشتاء من أكتوبر وحتي يناير وكذلك رفع منسوب المياه في بحر فاقوس في موسم أقصي الاحتياجات.

وأوضح محافظ الشرقية أنه جار تنفيذ العديد من المشروعات الهامة الهامة بقطاع الري بنطاق المحافظة والتي تساهم في تحسين خدمات الري ووصول المياه لنهايات الترع لزيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية.

كما قام وزير الموارد المائية والري ومحافظ الشرقية بتفقد كوبري أبوالأخضر لبحث إمكانية توسعته ورفع كفائته لخلق محور مروري جديد يربط بين مركزي الزقازيق وأبوحماد ومركزي أبوكبير وفاوقوس للمساهمة في فك الاختناقات المرورية داخل مدينة الزقازيق.

ثم توجه الوزير وبرفقته محافظ الشرقية لتفقد مركز الطوارئ التابع لمصلحة الميكانيكا والكهرباء بجنوب شرق الدلتا للاطمئنان على سير العمل بالمركز والتأكد من عمله بكامل طاقته للمساهمة في تنفيذ مشروعات الري المقامة على أرض المحافظة والذي أنشئ بغرض مواجهة الأحداث الطارئة أو الأزمات التي تتعرض لها محطات المصلحة أو محطات الري والصرف من توقف فجائي لوحدة أو أكثر من وحدة بالمحطة أو انقطاع التيار الكهربي عن المحطة لفترة طويلة أو ارتفاع مناسيب المياه بمص محطات الصرف وخلافه وذلك لحماية القري المجاورة للمصارف والمحطات والزراعات من الغرق لحين إعادة المحطة لعملها الطبيعي.

ويتم نقل وحدات الطوارئ المتحركة «الموبايل- النقالي- الإنقاذ السريع» اللازمة لرفع المياه من المص إلى الطرد وإنقاذ المحطة إذا كانت الفترة الزمنية لإصلاح هذه الأعطال بسيطة أما إذا كانت فترة الإصلاح تحتاج إلى مدة طويلة يتم تركيب وحدات ثابتة للاستفادة من الوحدات المتحركة في المهمات السريعة بالإضافة إلى المساهمة والاشتراك في مواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية التي تتعرض لها بعض المحافظات كالسيول والأمطار وخلافة وكذلك المساعدة في أعمال الري لبعض المناطق التي لا توجد بها محطات أو وسائل للري أو رفع مناسيب نهايات الترع وكذلك المساهمة في أعمال فروع الوزارة المختلفة أو الجهات الخارجية التي تحتاج إلى امكانيات مراكز الطوارئ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: