أخبارعلوم و تكنولوجيا

تطوير اختبار جيني للكشف المبكر عن خطر السكتة الدماغية عند الولادة

تمكن فريق من العلماء الدوليين من تطوير اختبار جينى للتنبؤ بالمخاطر الوراثية ، للتنبؤ بفرص الإصابة بالسكتات الدماغية عند الولادة.

وقد حدد العلماء – من خلال الاختبار الجديد المطور – الأشخاص المعرضين لخطر متزايد للإصابة بالجلطة الدماغية ، وهي واحدة من الأسباب الرئيسية للإعاقة والموت في جميع أنحاء العالم.

وقال “مايكل اينو” الأستاذ فى “معهد بيكر للقلب والسكر” وجامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة – في بيان – ” بالنسبة للأمراض الشائعة مثل السكتة الدماغية فمن الواضح أن الوراثة ليست مصيرها.. ومع ذلك ، فإن كل شخص لديه مخاطر فطرية خاصة به لأي مرض بعينه. والتحدي الآن هو أفضل طريقة لدمج معلومات المخاطر هذه في الممارسة السريرية بحيث يمكن للجمهور أن يعيش بصحة أطول”.

ويتم تحديد خطر إصابة الشخص بالسكتة الدماغية من خلال العوامل الوراثية والبيئية ، ويزداد في الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم أو السكر.

ووفقاً للعلماء ، فإن التنبؤ بالمخاطر الجينية للسكتة الدماغية – استناداً إلى تسلسل الحمض النووي الفريد للفرد – له العديد من المزايا مقارنة بعوامل الخطر المحددة ، لأنه يمكن استخدامه لتحديد الخطر عند الولادة ، على سبيل المثال، قد يسمح ببدء استراتيجيات وقائية قبل أن يصاب الأفراد بعوامل خطر تقليدية مثل ارتفاع ضغط الدم ، كما قال مارتن ديكانز ، مدير معهد أبحاث السكتة الدماغية والخرف في مستشفى جامعة لودفيج ماكسيميليانز في ميونيخ.

وأكد العلماء أن نتائج الدراسة تشير – أيضاً – إلى أن الإرشادات السريرية الحالية قد لا تكون فعالة للأفراد المعرضين لخطر جيني مرتفع من السكتة الدماغية ، وأن هؤلاء الأفراد قد يحتاجون إلى تدخلات أكثر كثافة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق