أخبارعربي ودولي

على وقع الاحتجاجات.. عون يستقبل الحريري لبحث إيجاد حل للأزمة في لبنان

أجرى الرئيس اللبناني ميشال عون محادثات مع سعد الحريري القائم بأعمال رئيس الوزراء اليوم الخميس لبحث الرد على الاحتجاجات المناهضة للحكومة المستمرة منذ ثلاثة أسابيع والتي ألقت بالبلاد في أتون أسوأ أزمة منذ عقود.

وقال مكتب الرئيس في بيان إن الاثنين ناقشا ”الأوضاع العامة“ وجهود ”الإسراع في إيجاد حل للوضع الحكومي الحالي“.

وجاء لقاء الحريري وعون في وقت يدخل فيه الحراك الشعبي في لبنان غير المسبوق أسبوعه الرابع، وتسبب بشلل في البلاد شمل إغلاق مدارس وجامعات ومؤسسات ومصارف في أول أسبوعين من الحراك الذي بدأ على خلفية مطالب معيشية.

وتحت ضغط الشارع، استقال الحريري من منصب رئيس الوزراء في 29 أكتوبر، لكن التأخر في بدء الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس جديد للحكومة يثير غضب المحتجين.

وفيما يطالب المحتجون بحكومة كفاءات (تكنوقراط) تطلع بمعالجة المشاكل المعيشية التي يعاني منها الشعب اللبناني، ترفض أحزاب سياسية نافذة، لا سيما حزب الله هذا الطرح.

هذا وقد تظاهر آلاف التلاميذ والطلاب اللبنانيين، اليوم، أمام إدارات عامة ومدارس وجامعات في مناطق مختلفة، واحتشد مئات الطلاب أمام وزارة التربية والتعليم العالي في بيروت، رافعين الأعلام اللبنانية ومطالبين بمستقبل أفضل.

وفي طرابلس، كبرى مدن الشمال، حيث لم يتراجع زخم الحراك منذ بدايته في 17 أكتوبر، تجمع العشرات أمام شركة “أوجيرو” للاتصالات، وهي مرفق عام، لمنع دخول الموظفين إليها.

وفي مدن ساحلية عدة، لا سيما جونية وشكا شمال العاصمة، احتشد تلاميذ أمام مكاتب “أوجيرو” لمنعها من العمل، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: