البوم صورمنوعات

20 دولة أفريقية بدأت بناء “الجدار الأخضر العظيم”

تتسع الصحراء الكبرى في القارة الأفريقية بصورة تدريجية وباستمرار خصوصا نحو الدول الواقعة إلى الجنوب المعروفة باسم دول الساحل.

ويأتي امتداد الصحراء الكبرى، جراء عقود من فترات الجفاف الطويلة، والرعي الجائر وإزالة الغابات، وفقا لتقرير نقله موقع “زد أم إي ساينس”.

ومن أجل وقف هذه الامتداد المستمر ومنع حدوث كارثة بيئية عبر قارة أفريقيا، شرعت 20 دولة في مشروع طموح عبارة عن برنامج لزراعة الأشجار أطلقوا عليه اسم “السور الأخضر العظيم”.

ووفقا للبرنامج، فإن عرض جدار الأشجار سيصل إلى 16 كيلومترا ويمتد من جنوبي الصحراء الكبرى على مسافة تقدر بحوالي 8000 كيلومتر.

ويقول الخبراء إنه على الرغم من أن الجدار الأخضر العظيم سيفصل ماديا ونفسيا بين الدول الأفريقية المعنية، فإنه بالنسبة إليهم يعد أمرا رائعا يقف الجميع وراءه.

وكانت بشائر البرنامج الطموح قد بدأت في العام 2007 بمبادرة من 12 دولة أفريقية، انضمت إليها لاحقا 9 دول أخرى، ليبدا من السنغال في أقصى غرب القارة إلى جيبوتي في شرقها.

والمشروع مازال في بدايته حيث لم ينجز منه سوى 15 في المئة فقط، وعند اكتماله، سيمر الجدار الأخضر العظيم بما مجموعه 11 دولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: