مقالات

إسلام صقر تكتب ….طائر الظلام”3″

وهو يفكر كيف ينقذها مما أصابها؟!!جائت هي وجلست إلى جواره
مالك لم أنت حزين؟!
تعجب ونظر لها فإذا هي تنزف ألما ولكن تتظاهر بالقوه كعادتها وقت ضعفها لدرجة تحير الجميع
أجابها بذهول لا شئ وهو لايعلم أمن شده صدمتها جنت أم هي كما قالوا عنها
ولكن سرعان ما افاق وقال لها لما تدارين حزنك وخيبة أملك نظرت له وعيناها كادت أن تدمع وسرعان ماتراجعت
تعلم انني أشعر أنني مرتاحة وانا معك
فكرر سؤاله وقال لا تغيري الموضوع
فأجابت إسمعني جيداً
انا بالفعل أشعر بالأمان معك
لكن انا في عز إنكساري أقف لا أهاب الموت ولا الظلمات فقد عانيت كثيرا
ولكن
في عز ظلامي أتذكر أبنائي سيضيعون إن ضعت اقف وانا أنزف وسرعان ما اتعافى
فسألها الم تجدي من يخفف آلامك
أجابت بلا يداي وابنائي
ولكن جرحت كثيراً منهم أيضاً وكانت طعناتهم لي أكثر ألما من الغريب
فسألها هل تتزوجينني يوماً ما؟
أجابت بسرعة كبيرة نعم أنت حلمي ولكن أشفق عليك كثيراً هل ستتحمل ما يحدث لي من طعنات
كل أعدائي سيتحولون أعدائك
ستعرض حياتك لخطر كبير
ليس حياتك فقط بل حياة كل من تحب؟!!!
فسألها
لما كل هذا العداء ولم هم كثر ولم يسعون لتدميرك
فتبسمت إبتسامة عجيبة إبتسامة حزينه
الطمع الطمع الطمع
ثم صمودي بعد كل طعنة أكثر من ذي قبل!!!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق