مقالات

إسلام صقر تكتب ….طائر الظلام”4″

لما كل هذا العداء ولم هم كثر ولم يسعون لتدميرك فأجابته الطمع
لم الطمع فأنني بسيطه لا انا أملك مالا يملكه أحد !!!
وقالت له مبتسمه أملك قلبك
وظلت سويا يتحدثون بأحلامهما حتى الصباح
وفي الصباح وقبل رحيله كعادته
طلبت منه أن يتزوجها
فأجاب عندما أعود في المساء نتفق
وفي المساء ظلت تنتظره لم يأتي
انتظرت يوم واثنان وثلاثه حتى مرضت حزنا على رحيله
غاب عنها هام كاملاً
حتى أصيبت بالشيخوخة من شده الحزن
وفي يوم كانت مريضة تلتقط أنفاسها عنوه ذهبت للشاطئ تنتظر وهي تتمنى أن تلقاه قبل رحيلها
جاء من بعيد ووجهه مهموم كأنه مريض
فسألته مابالك ؟!قال المرض يصيب كل من حولي
فقالت له وأنا سأموت
فبكى وقال أفديكي بروحي يامعشوقتي
وعند رحيله تشبثت بجناحيه وقالت أما أن تأخذني معك أو اموت فوعدها أن لا يفارقها وأن يعيدها فتيه
لكن وهي تقول في نفسها أن يحدث
أخذها معه وذهب بها إلى الأطباء فسخروا منه وقالوا هي تريد معجزه لتشفى وليس لتعود فتيه
هو لايعرف المستحيل أخذها بين أحضانه رغم سخرهم منه ومنها وقال لها انا احبك وسأضل إلى جوارك حتى تعودي ملكة متوجه
وعادت فتاة جميلة وأصبحت أميره يتمنى الجميع الإقتراب منها
وبفضل الله ومساعدته ستعود ملكة متوجه
هي مصر ياساده وهو الرئيس عبد الفتاح السيسي
وهنا اتسائل لما لا يتبنى الإعلام قصه هذا العاشق عبد الفتاح منذ صغره حتى نتعلم كيف تكونت شخصية هذا البطل الذي نجى هو وطيور الظلام بمصر!!!!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق