الأحد , يوليو 5 2020
أخبار عاجلة

صفاء فوزي تكتب ..قوة الإيحاءوالنفسي.

هل تعلمون ان كل منكم لدى عقله الباطن قوة شفاء ، و لكن يحتاج لاطلاق كوامن هذه القوة ليحقق النتيجة التي يريدها ، فالشفاء الذاتي يظل أكبر دليل على قوة الشفاء لدى العقل الباطن

وهنا علينا ان نعرف ما هو مبدأ الشفاء ؟

ان عملية الشفاء تتم بقوة الايمان و الثقة التامة بقدرة هذا العقل الباطن ، اذاً عملية الشفاء التي تمثل المعجزات ترجع للايمان الصادق و الثقة التي تعمل في عقلكم الباطن و تطلق العنوان لقوة الشفاء

عندما افكر في قدرة هذا العقل الباطن و في الانسان وما اعطاه الله من قدرات ازيد ايماناً ، وتسبيحاً لله عز وجل ، فسبحان الله جلت قدرته ، لو كل شخص منا عرف ذاته و ما اعطاه الله من نعم لما ترك اليأس و الحزن يتخلخل داخلهطرق عملية في الشفاء عن طريق العقل الباطن

فهناك طرق ووسائل تتحقق من خلال آمالكم و رغباتكم ، و اذا تحققت فهناك وسيلة قد استخدمت لتحقيقها ، وهذه الوسيلة المستخدمة هي وسيلة علمية

سوف اتحدث عن طرق علمية تنمي و تغذي حياتكم ، و يمكنك استخدامها للوصول للطريق الأفضل

تكمن هذه الطريقة في حث العقل الباطن على تبني و تلقي طلبكم كما هو مرسل من عقلكم الواعي ، و تتحقق هذه الطريقة على أحسن وجه من خلال حالة حلم اليقظة و الاستغراق في التفكير في الحلم

عليكم ان تفكروا بهدوء فيما تريدونه و شاهدوه ، وسيتحقق سريعاً ،

طريقة التخيل

ان اسهل و اوضح طريقة لصياغة فكرة ما و تشكيلها في عقلكم هي ان تتخيلوا هذه الفكرة ، و ان تروها بشكل نشط في حياتكم كما لو كانت شيئا محسوسا ، و في يوم ما ستظهر هذه الفكرة في عالمكم المحسوس ( الخارجي ) ، إذا كنتم مؤمنين بالصورة

طريقة الشكر

قال الله تعالى في كتابه العزيز ( وجعل لكم السمع و الابصار و الافئدة لعلكم تشكرون ) ، ( لئن شكرتم لأزيدنكم ) ، ( ان الله ذو فضل على الناس ولكن أكثرهم لا يشكرون )

أليس البصر نعمة ؟ اليس السمع نعمة ؟ اليس الاولاد نعمة ؟ اليس الامن و الامان نعمة ؟ أليست الصحة نعمة ؟ كل هذه نعم من الله عز و جل ، فنعمه لا تعد و لا تحصى ، علينا ان شكر الله على نعمه ، فبالشكر تدوم النعم ، والقلب الشاكر دائما قريب من الله عز وجل …

فعندما يأتي الانسان مرض ما ، و من خلال تكراره ( شكرا لك يا رب ) مرات و مرات سيصل عقله و قلبه إلى نقطة الرضى ، ليس في المرض وحده يشكر الانسان ربه و انما في جميع الاوقات يتسلل الرضى إلى قلبه ، فيشعر بالسعادة

اشكروا الله في جميع الاوقات ، و جربوا ان لا تفارقكم هذه العبارة ( شكرا لك يا رب على نعمك علي) ، و صدقوني ستشعرون بالراحة الرضى ، سيتخلخل كل هذا إلى داخل اعماقكم و عقلكم و قلبكم ، وستكونون من اسعد الناس على وجه الارض
ستنتهي الازمه و ستكونوا أفضل ان شاء الله
دمتم بخير حال

عن ايمان خضر

شاهد أيضاً

القادة تساهم فى الحد من تداعيات أزمة كورونا بالتعاون مع مؤسسات الدولة

القادة تساهم فى العبور من الأزمة نظرا لما تمر به بلدنا الغالية من ظروف صعبة …