بأقلام شباب القادة

لا للمدارس و اهلا بالدروس الخصوصية..

كثر الحديث عن ظاهرة الدروس الخصوصية وانقسم المجتمع مابين مؤيد ومعارض ووزارة التربية والتعليم تقف عاجزة عن تقديم الحلول وانهاء الظاهرة اصبحت المدرسة تحصيل حاصل في بعض المراحل ورائينا الالف القرارات لاعادة القيد للمرحلة الثانوية فالعام السابق من منا مقتنع بدور المدرسة في تعليم اولادنا وخصوصا فالمرحلة الثانوية الا انه عبئ وضغط عالدولة وعلي اولياء الامور وعلي الطالب نفسة اقترح ان يكون التعليم فالمدارس للمرحلة الاعدادية فقط وان تستغل الدولة مدارس المراحل الثانوية لخدمة المرحلة الاعدادية وان تعطي اعانه بدل تقوية (دروس خصوصية) للطالب الذي يلتحق بالتعليم الثانوي العام فلا داعي ان نكون مثل النعام وندفن رؤسنا فالرمال ابن وزير التعليم بياخد دروس وابن عامل النظافة بياخد دروس ياسادة اعتقد ان هناك الاف المدارس الثانوية المهجورة من التعليم والاف من معلمي المرحلة الثانوية وكتب بالملايين سنوفر كل ذلك وندعمه للمرحلة الاعدادية والابتدائية وسنقضي علي مشكلة التكدس الطلابي ونقص المدارس فلنركز علي التعليم الاساسي هو الاصل في تربية ونشأة الطالب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: